Untitled
raw download clone
TEXT
views 27
,
size 2757 b
حبنا لأوطاننا لا يحتاج إلى تعلّم أو تكلّف، حب الوطن يأتي بالفطرة، فمن منا لا يحب المكان الذي إليه ينتمي والذي يعبر عن كيانه، وقد حثت الأديان السماوية على حب الوطن، ,وويإسمح ليه بالإستشهاد بحديث وجدته على الإنترنت ويصف ما أود قولة حيث تجسد ذلك في حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حيث قال عندما أُخرِج من مكة: (ما أطيبَكِ من بلَدٍ وأحبَّكِ إلَيَّ ، ولولا أنَّ قومِي أخرجوني منكِ ما سكنتُ غيرَكِ) (رواه عبدالله بن عباس)، فكلّ إنسان يرى وطنه أجمل مكان في هذه الدنيا، ومهما سافر سيبقى يشعر بالحنين إلى وطنه والحاجة إلى العيش والاستقرار فيه.
عندما جتاح المغول العالم الإسلامي وليس العالم الإسلامي فقط بل و عدة دول أخرى خربوا ما فيها وقتلوا خلقاً كثيراً، ذهب الحاكم مونكو خان بجيش ضخم واتجه نحو مدينة يحكمها الكامل محمد الأيوبي وحاصرها واستمر الحصار نحو عامين حتى إستسلم أهلها بعد نفاذ المؤن ورفض الشام وحلب دعمهم وأرتكبوا ابشع المجازر و عندما مات الخاقان العظم للمغول ترك القائد القوات في بلاد الشام ثم ذهب بعد ذلك بعد عدة مشاكل ذهب المغول للسيطرة على دمشق وفي الشام قام قطز بجمع عسكر مصر و عسكر الشام و من العرب و التراك وقامو بالإلتقاء في منطقة عين جالوت في فلسكين وقامت الحرب وأظهر الجندي المصري براعة في الحرب و بين فعلاً ما يمكن ان يفعله المواظن المصري فقط ليدافع عن أرضه وشرفه وعرضة وبعد التتار وما يشبههم عن الدولة، و اظهر قطز براعة في القيادة وتحالفو جميهعم على دحر التتار لنصرة مصر والإسلام عامة., لذلك يمكنني ان اقول  حب الوطن واجب على كل فرد غيور يعيش على أرضه، ويُرزق من خيراته، وينعم بأمانه، فلا بدّ لنا أن نسأل الله أن يديم علينا نعمة الوطن، وأن يحفظه لنا من كل شر، وأن نراه في أعلى المراتب بسواعد أبنائه المخلصين.
close fullscreen
Login or Register to edit or fork this paste. It's free.